تنظيم الألعاب متعة لك ولطفلك

تنظيم الألعاب متعة لك ولطفلك

تنظيم الألعاب هل يكون متعة لك ولطفلك أم إرهاق متواصل وفقرة للخناق؟

نصائح من د. هالة الجريدى 

عزيزتي مديرة المنزل، ربما تكونين قد أنفقت الكثير على أثاث ذي تقسيمات وأنواع عديدة من صناديق الألعاب والمنظمات لغرفة طفلك، ومع ذلك تبدو الأرض مغطاة بالألعاب الملقاة. قد تخوضين يوميا معركة مع طفلك لجمع ألعابه وغالبا ما تنتهي هذه المعركة بالصراخ وتضطرين في النهاية لجمعها بنفسك، بل ربما تتمادى بعض الأمهات وتضع نهاية مأساوية لهذه المشكلة وتختفي الألعاب الى الأبد.الأطفال والأعمال المنزليةكيف يمكن تدريب الأطفال على التنظيم؟

تذكري عزيزتي أن من السهل الحصول على منزل منظم خال من الكراكيب بشرط ألا يكون الثمن هو تراكم (كراكيب نفسية) لدى طفلك.

إن معادلة الحصول على طفل مسؤول ومنظم وسوي نفسيا ليست مستحيلة. معا سنتعرف على سر هذه المعادلة. لن نتطرق إلى نوعية الأثاث والمنظمات وعددها، بل إلى كيف تفهمين طفلك وتتفاهمين معه لجعله طفلا منظما ومسؤولا. وكلما بدأنا من سن مبكر ترسخت هذه العادات كلما كبر الطفل. وتذكرى أن كل مرحلة عمرية لها أسلوب في التعامل.

1- تخصيص مكان اللعب :

خصصي مكانا معينا لللعب، يمكن أن يكون في غرفة الطفل أو ركنا في غرفة المعيشة، ولكن عليك الإلتزام مع طفلك أن تظل الألعاب في هذا المكان، لا بأس أن تتحملي منظر الغرفة طالما أن هناك وقت ثابت للتنظيم.  بعض الأمهات تشترط أن تخرج لعبة واحدة فقط ونعيدها إلى مكانها قبل أن تخرج لعبة أخرى وهكذا. ربما هي فكرة تنظيمية رائعة ولكن من وجهة نظر الطفل لا تبدو فكرة صائبة!. بعض الأطفال يحبون دمج لعبتين أو أكثر معا، لا تكبحي جماح خيال طفلك وتضعيه في قوالب جامدة بل اطلقي له العنان فالتنظيم قادم لاحقا.

2- تخصيص وقت ثابت للتنظيم :

هنا يجب أن تراعي عزيزتي الأم أن التربية عملية متغيرة ومرنة، ربما تعتمدين اسلوبا ناجحا في تنظيم مطبخك أو غرفة نومك وتلتزمين به سنينا دون تغيير. ولكن طرق وأماكن تنظيم الألعاب تتأثر بعمر الطفل، والسر هنا أن تفهمي الخصائص النفسية لكل عمر وتتعاملي مع الطفل من خلالها.

يفهم الأطفال مبكرا الأوامر بدءا من عامين ونصف ولكن شخصية الطفل عنيدة تأبى تلقي الأوامر. هنا عليك عزيزتي الأم أن تتبعي اسلوبا يخرج منه الجميع فائزا من المعركة.

  • ثبتي روتينا يوميا في موعد ثابت ينتهي فيه اللعب ثم وجبة العشاء وغسيل الأسنان ثم هيا نستعد للنوم. اجعلي هذا الوقت مثل اللعبة وأضفي عليه جو المرح كأن تشغلي اغنية ما. والتزمى بجعله عادة يومية.
  • هيا نضع ألعابك لتنام: هيا يا قطار لتنام في المحطة توووت توووت، هيا يا عربات لتناموا في الجراج بيب بيب … الدباديب ستنام في حديقتها الخاصة … العرائس تستعد معنا للنوم.

عزيزتي لا تتحرجي من أن تكوني طفلة مع طفلك ربما يبدو هذا سخيفا ولكن انت تفعلينه في بيتك ومع ابنك وهو جزء هام من التربية.

  • فكرة: اجعلي طفلك يشارك في وضع ستيكر أو أن يرسم بنفسه صورة تلصق على صندوق اللعب المخصص لوضع العربات و سميه “الجراج” أو “غرفة الأميرات” وهكذا مع كل صندوق .

  • فكرة: ضعي متعمدة في أحد المرات لعبة في غير مكانها الصحيح مثلا دبدوب مع العربات واضحكي (ما هذا يا دبدوب؟ ليس هذا بيتك! هذا بيت العربات … هيا اذهب الى بيتك مع اصدقائك) يساعد ذلك الطفل على الملاحظة والالتزام بالنظام.

  • فكرة: الحواديت سلاح الأم السري في تقويم أي سلوك. ابتكري شخصية وهمية وليكن اسمها قريبا من اسم الطفل .احكي حكاية ارتجالية عن (البنت التي نسيت لعبتها على الأرض في المطبخ وقامت ماما بالليل تشرب وداست على اللعبة ورجل ماما اتعورت واللعبة الجميلة اتكسرت والبنت زعلت بس هي اتعلمت و بقت دايما منظمة و تحط الألعاب في مكانها).

مهما كان عمر طفلك هناك طريقة لتعليمه النظام بذكاء الأم وبدون معارك على الإطلاق.

3- فن التقليل Less is more:

إن ما يزيد حجم مشكلة الألعاب هي عددها الكبير المتزايد حتى توشك أن تملأ المنزل وتطردنا خارجه لتحتله.

نجد انفسنا مدفوعين برغبتنا في اسعاد أطفالنا وتنمية مهاراتهم نشتري المزيد من الألعاب أوقد نخضع تحت ضغط زن وبكاء الطفل في المتجر لشراء ألعاب. ربما هي عاطفة زائدة وطريقة التعبير عن الحب من أحد الأقارب في صورة المزيد والمزيد من الألعاب.

يجب أن تعلمي أن الاسراف في الألعاب يأتي بنتيجة عكسية، من الصحي أن يشعر الطفل بالملل لبعض الوقت فهذا يدفعه للإبداع والابتكار.

وفيما يلي بعض الأفكار التي تساعدنا في الحد من عدد الألعاب:

  • اتفقي مع طفلك على أوقات ثابتة للحصول على ألعاب جديدة مثل عيد ميلاده، الأعياد، بداية العطلات (قد تلجئين لبعض الاستثناءات مثل مكافأة على أمر هام لذا كوني مرنة).

  • اذا كنت ترضخين أمام بكاء طفلك في متجر الألعاب، اليك هذه الطريقة الفعالة: عندما يشير طفلك إلى لعبة يريدها أخرجي موبايلك والتقطي لها صورة وقولي له سنضعها على (wish list ) عيد ميلادك أو أقرب مناسبة . إذا كان طفلك صغيرا غالبا سينسى او يغير رأيه في 90% من القائمة! أما اذا كان كبيرا اذكري له أن هناك ميزانية محددة وعليه أن يختار من القائمة ما تسمح به الميزانية.

  • اطلبي من الأقارب أن تقتصر هدايا الألعاب على المناسبات وأن يستبدلوها في الأوقات الأخرى بالقصص وكراسات التلوين والألوان.

  • عند شراء الألعاب حاولي أن تجدي ألعابا عملية مثلا لعبة 3 في 1 أفضل من أن تشتري ثلاث ألعاب منفصلة ما يعني مساحة تخزين أقل وفوضى أقل.

  • خصصي وقتا ثابتا لفرز الألعاب، تخلصي من المكسور والتالف وما أصبح غير مناسب لعمر طفلك. ويا حبذا لو شارك الطفل في هذه المهمة ليتعلم التنظيم والعطاء. بعض الأطفال يكون لديها تعلق شديد بألعابها ويرفض التخلي عنها. حسنا دعيه يحتفظ بها … و لكن وضحي له أنه لن يتمكن من الحصول على ألعاب جديدة لاحقا إلا اذا تخلص من بعض ما لديه (كوني مرنة و اسمحي له بالاحتفاظ بشيء واحد اذا كان يمثل له ذكرى خاصة مثلا).

مع تقدم الأطفال في العمر قد تواجهين بعض التمرد من تلقي الأوامر، لذا قللي من التوجيهات المستمرة وضعي قواعد يشارك فيها جميع أفراد الأسرة. تحدثي مع اسرتك عن فوائد التنظيم وكيف يجعلنا في راحة نفسية ويساعدنا في العثور على ما نحتاجه بسهولة.

في النهاية لا تجعلي التنظيم عبئا على أفراد أسرتك بل أسلوب حياة.

تنظيم الألعاب متعة لك ولطفلك