لماذا أرتب سريرى كل يوم؟

كثير من الأشخاص يأتيهم أحيانا هذا الخاطر الشرير الذى يقول “أرتبه ليه لما أنا كمان شوية حرجع أنام فيه تانى ؟! ” الغريب أن نفس الأشخاص تشتكى بعد فترة من الإحساس بالكركبة أو عدم الراحة النفسية فى المكان الذى تعيش فيه، ولا تدرك أن الأعمال اليومية البسيطة كتوضيب السرير فارقة فى الشكل العام للمنزل وفى راحتنا النفسية داخله.

هنا يأتى دور ما أسميه (بالتوضيب السريع) وهو  محاولة يومية لجعل شكل البيت نظيف ومنظم فى مدة لا تزيد عن الساعة، يتم فيها إدخال الملابس أو اللعب أو الأغراض المختلفة إلى أماكنها، وضع المتسخ من جميع الغرف فى الغسالة وتشغيلها اذا امتلأت، غسل اى بواقى صحون أو مواعين، توضيب أسرة الغرف كلها، التخلص من أى أوراق أو أكياس أو غيرها مستعملة من الليلة الفائتة، تلميع بسيط لأى أتربة أو تشغيل سريع للمكنسة الكهربائية فقط إذا لزم الأمر.

ترتيب المنزل

لماذا هذه الأعمال فارقة؟

1-    لأنها ببساطة تجعل شكل الغرفة وشكل الأشياء أجمل.  فالسرير الأنيق ذوالمخدات الملائمة يبدو أجمل من كومة الأغطية الملقاه فوقه، ولعب الأطفال لا تسبب مشكلة نفسية للأم إذا كانت داخل صندوقها بدلا من البعثرة على الأرض وكذلك الملابس..إذن أنا أعمل ما يجعلنى أشعر بالراحة.

2-    لأنها تجعلنى أركز أكثر فى أعمالى الهامة. العمل حول الكراكيب قد يضيع الوقت ويشتت الذهن و يبعدك عن الهدف. فى حين أن النظام يشجع على إنجاز المزيد.

3-    لا أقلق عندما تأتينى زيارة مفاجئة، ولا أُحرج أمام الأصدقاء

4-    أستطيع العثور على الأشياء بسهولة، وهذا يوفر الوقت والجهد

5-    يستطيع الأطفال اللعب بصورة افضل، مرة حينما يشاركوا فى عملية التنظيم و إعادة اللعب إلى مكانها (على سبيل اللعب) ومرة حينما أتخلص من كم رهيب من اللعب الغير مستعملة و تسبب فقط تشتيتهم عند اللعب، الآن هم أكثر تركيزا على ألعابهم الفضلة.

6-    تجعل الزوج والأطفال فى مزاج أفضل وتشعرهم بالراحة فى مكانهم الخاص وهو البيت.

7-    تساعد على توفير النقود، وذلك عندما لا اضطر إلى استبدال أو شراء قطعة جديدة من غرض ما لمجرد  أننى لا أجدها!

8-    تدفعنى إلى الابتكار والتجديد فى المنزل ، بدلا من النظر المستمر إلى الكركبة ومحاولة التغلب عليها، الآن ذهنى صافى لأن أضيف إلى المنزل بعض النواحى الجمالية.

9-    لا شىء يضاهى التسلل إلى سرير مرتب ليلا والإستمتاع بنوم هادىء بعكس التفاجؤ بككم من الملابس والاشياء المنثورة على سرير غير مرتب عندما أكون فى قمة النعاس والتعب. إنه محاولة الشعور الدائم بالرفاهية التى لا تتطلب نقودا، محاولة وضع مستويات معيشية مرتفعة بدون شراء أو صرف، فقط السلوكيات والأساليب والقواعد التى نحب أن نعيش بها لنشعر بالرفاهية وجودة الحياة.

لأنها ببساطة وظيفتى! لا أحد يمكنه تنظيم حياتى مثلى، أنا القادرة على وضع المعايير التى اراها مناسبة والطرق التى سيتم بها الوصول إلى هدف الحياة فى نظام وسعادة.

 

Read More

السيطرة على الكراكيب

ما هو تعريف الكراكيب؟

من المهم تعريف ما يمكننا اطلاق صفة الكراكيب عليه حتى يمكننا السيطرة عليه قبل أن يدمر حياتنا.

الكراكيب هى أى شىء موجود فى حياتك ويأخذ حيزا مساحيا غير ضرورى. أشياء لا تستخدمها او تحبها، أغراض قديمة بلا قيمة مادية ولا نفسية حقيقية، كل ما يتواجد فى منزلك او فى حياتك ولا فائدة له إلا تجميع الأتربة وغالبا احساسك بالضغط. للكراكيب تأثيرات سلبية عديدة تتراوح بداية من عدم امكانية العثور على الاشياء وقت الحاجة اليها، وشعورك بالاحراج اذا شاهد أحد الفوضى المحيطة بك او فى منزلك، وصولا الى الأضارار المادية الجسيمة كالتسبب فى الاصابات او الحرائق المنزلية وكذلك تدمير العلاقات الاسرية والأمراض. ولهذا كان من المهم تعريف الكراكيب والسيطرة عليها قبل ان تتحول من مشكلة عادية بسيطة الى معضلة كبيرة.

 انواع الكراكيب

يمكننا تصنيف الكراكيب الى اربعة أنواع:

1)    كراكيب مادية (ملموسة)

وهو ما يطرأ الى ذهنك مباشرة فور سماع كلمة كراكيب. ويتضمن ألعاب الأطفال القديمة وربما المحطمة والتى لا يلعب بها أحد، ملابس قديمة ضاقت عليكى أو على أحد أفراد الاسرة ولن تستخدم ثانية، كتب لا يقرأ فيها أحد، اسطوانات موسيقى او أفلام لا يشاهدها أحد، ادوات كهربائية عطلانة او لم يعد يوجد حاجة اليها.

 2)    كراكيب ورقية

قد يتواجد فى منزلك وانت لا تشعرين أطنان من الأوراق تأكل حيزا كبيرا أو تملأ أدراج عديدة ولا فائدة لها، كتقارير البنوك لأكثر من ست سنوات مضت، خطابات وأوراق من مدرسة الأطفال انتهت الحاجة لها، فواتير تم دفعها، مجلات قديمة، قوائم الطعام لمحلات كثيرة ربما لا نطلبها كثيرا او نستخدم ما نسجله على التليفون او الانترنت بدلا منها، أوراق دعائية انتهت مدتها وما يشبه ذلك.

3)    كراكيب افتراضية

فقط لأنك لا تلمسيها او لأنها لا تأخذ حيزا ملموسا لا يجعلها هذا صالحة ولكنها تظل “كراكيب” . الكراكيب الافتراضية هى المتعلقة بما يمكن أن يسبب الفوضى على جهاز الكمبيوتر الخاص بك وقد يعوقك عن العمل عليه او يسبب البطء عند الاستخدام. كصندوق البريد الممتلىء او صندوق الرسائل الصوتية المسجلة، ملفات وافلام وألعاب لا حاجة لها، حتى ما يتواجد من تطبيقات الهاتف الغير مستخدمة او التى لا ولن يسمح وقتك باستخدامها قريبا.

4)    كراكيب فكرية

هذا النوع غالبا لا يشعر به الفرد ولا يتوقع أنه يمكن أن يصنف على أنه “كراكيب” ولكنه الأكثر فتكا لعقلك وتفكيرك. ففى كل مرة تشعرين بالضغط او بالقلق ويؤثر هذا سلبا على وقتك، كأن تغضبين من أحد أو من أولادك، الشكوى من أن أمرا ما لا يمشى على هواكِ، تقلقين من شىء ما لا سيطرة لك عليه وما الى ذلك من الأمور التى تضايقنا ولا يوجد لها حل لدينا، فأنت تتعضين الى مشكلة الكراكيب الفكرية.

كيف يمكننا مواجهة الكراكيب؟

ايما كان نوع الكراكيب الذى تنوين مواجهته، تذكرى دائما ان تبدأى بنوع واحد فقط فى كل مرة، وربما الأكثر إرهاقا لك أو الاكثر احتلالا للمساحة.

 يمكنك فى بعض الاحيان البدء بالكراكيب السهلة والتى تعرفين مسبقا أنك لا تريدينها و يبقى فقط قرار التخلص منها ومع انتهاء أول عملية تنظيمية للتخلص من الكراكيب واحساسك بتحقيق مكاسب مادية و توفير مساحات نتيجة ذلك سوف تشعرين بأن انجازا كبيرا قد تحقق و سيعطيك هذا دافعا قويا لاسنكمال المسيرة ومواجهة باقى التحديات.

Read More

الوصايا العشر لبيت منظم دائما

دائما نشكو من الإحساس بالكركبة رغم أننا قمنا بالتنظيم فعلا! التنظيم عملية مستمرة فطالما استخدمنا الأشياء التى نظمناها قبل ذلك فستحتاج بالتأكيد بعد فترة إلى إعادة التنظيم أو على الأقل جرد لمعرفة ما نظل نحتاجة مما يجب التخلص منه. إليكم عشر قواعد صريحة وبسيطة تساعد على وجود وإستمرارية النظام لأطول فترة ممكنة:

1-      تخصيص مكان لكل شىء

2-      إجعليها عادة أن نعيد الأشياء إلى أماكنها فور الانتهاء من استخدامها

3-      تخزين الأشياء المتشابهة أو المترابطة فى النوع مع بعض

4-      تخلصى فورا مما لا تحتاجينه قبل أن يتحول إلى كراكيب

5-      اشترى فقط ما تحتاجينه ولديك المكان لحفظه وليس ما تريدين.

6-      لا تبدأى التنظيم فى كل الأماكن مرة واحدة، اعتمدى على مشاريع تنظيمية صغيرة واحدة تلو الأخرى

7-      إخلقى الروتين اليومى للمهام المختلفة حتى تحافظى على الوقت والجهد

8-      استخدمى الأرفف، الأدراج أو العلب والسلال لتجميع الأغراض المتناثرة

9-      لا تنشدى الكمال…فهو لله وحده

10-  ابدأى بالتخطيط قبل أى عمل وتحديد أين ستحتفظى بكل غرض من أغراضك

Read More