كيف تصبحين مديرة بيت ناجحة؟

كيف تصبحين مديرة بيت ناجحة؟

كيف تصبحين مديرة بيت ناجحة؟  كل منا مديرة بيت أو ستكون فى يوم ما. وذلك بالفطرة ولكننا أحيانا نحتاج بعد الخطوط العريضة للوصول للنجاح.

إليك 7 قواعد حتى تصبحين مديرة بيت ناجحة:

1-  فكرى كالمدير

إشعرى بأهمية وظيفتك كمديرة للبيت ومسئولة عن قيام ونجاح هذه المؤسسة الاقتصادية الاجتماعية الضخمة. ثم ضعى لنفسك التصور المستقبلي لشكل أسرتك وكيف تريدينها أن تكون بمعنى الأهداف الأساسية لك ولحياتك ولهم جميعا وسيجعلك هذا التصور قادرة على وضع خطة العمل لتنفيذه ثم تقسيمها إلى مهام أصغر وهكذا حتى نصل إلى تحقيق الأهداف واحدا تلو الآخر. تماما كما يفعل المدراء للوصول إلى نجاح الأعمال.

2-  قسمى الأعمال إلى إدارات

انظرى الى كل جزء في البيت على أنه إدارة متكاملة ولها حدود خاصة فمثلا الماليات كلها شأن واحد يجب التركيز فيه ومتابعته تماما كأنك مدير مالى لها قواعد ولها أوراق للمتابعة. وبالمثل مع الوقت وتنظيم الأعمال ثم الأوراق وهكذا.

كيف تصبحين مديرة بيت ناجحة؟

3-  اعملى على بناء فريق العمل

كيف تصبحين مديرة بيت ناجحة؟

 

إذا كنت أنت المدير فلا أحد يعمل وحيدا. عليك تجنيد باقى أفراد الأسرة لمساعدتك وتوزيع المهام والمسئوليات عليهم وتعليمهم التعود على ذلك وأن المشاركة في أعمال البيت أساسية وذلك منذ الصغر وستصلين بذلك إلى تربية أطفالك على تحمل المسئولية والإعتماد على النفس.

 

4-  اصنعى مقر للعمل

لا مدير يعمل بلا مكتب أو مقر ولذلك عليك تحديد مكان عملك في البيت ومركز إدارة الأعمال حتى لو كان هذا المقر مجرد طاولة بسيطة في كورنر لطيف أو بجوار سريرك في غرفة النوم. وحتى إن كان مجرد مكان لوضع أجندتك الخاصة وملف أعمال البيت.

 

 

مش مهم اشتغلتى قد أيه في البيت أو تعبتى قد أيه …

المهم … أنجزتى ايه؟

5-  استخدمى قائمة الأعمال اليومية

عليك استخدام كل ما تستطيعين لتنظيم أعمالك ووقتك ولا سيما كتابة قائمة الأعمال حتى يمكنك متابعة كل ما يدور في حياتك بكفاءة وفاعلية. يوجد العديد من الأشكال والصور لقوائم الأعمال فاختارى الأنسب لك أو استعملى هاتفك النقال والنتيجة الشهرية به.

6-  كونى مستعدة

هو شعار الكشافة ولكنه يصلح كثيرا لمهماتنا داخل المنزل. كونى مستعدة دائما بخطة إحتياطية لو فشلت الخطة الأساسية. وجبة جاهزة في الفريزر عند رجوعك متأخرة وعدم إمكانية الطبخ. خطة أخرى للمرح إذا لم تستطيعى الخروج.

7-  اعتمدى على الله

تأكدى أن الله خلق كل منا لهدف وعمل محدد ومنحه القدرة على القيام به. وأنت أقدر الناس على إدارة منزلك الخاص وهؤلاء الأفراد الذين يقيمون به وأنت أعلم الناس باحتياجاتهم ورغباتهم. ولذلك لا تقولى أبدا “لا أستطيع” بل حاولى أولا وأطلبى المساعدة إذا أردت ثم توكلى على الله.

كيف تصبحين مديرة بيت ناجحة؟

Read More
الرغبة في الكمال والفشل فى العمل

الرغبة في الكمال والفشل فى العمل

الوصول للكمال قد يكون غاية الكثيرين سواء في العمل أو في أداء المهام المنزلية أو حتى الدراسة. ولكن هل هذا ممكن؟ يتطلب الوصول للكمال العمل بجد وبذل مجهود مضاعف ومتواصل للوصول إلى نتائج أعلى من المعدلات الطبيعية. ومن ناحية أخرى الباحث عن الكمال يرفض أي نتائج أقل من هذا المستوى بل ويعتبرها فشل!

قد يبدو هذا جيدا ولكن هل هذا حقيقى؟

البحث عن الكمال قد يؤدى بالفرد إلى الإرهاق والتعب المستمر بل وحتى الحزن والتعاسة فهو لا يرى إلا ما يريد أن يرى ولا يقبل بحلول وسط لأى من مشاكله. قد يبدو الكمال غاية جميلة وتحقيق للنجاح ولكن لا ينبغي أن ننسى أن الكمال لله وحدة.

الأم التي تتصف بذلك تجدها دائمة العمل والانشغال بكل قطرة ماء يشربها أولادها وتجدها تغسل الملابس يوميا أولا ترضى بوجبات خفيفة أو سريعة في مقابل تمضية وقت ألطف. وبالتالي يسبب هذا لها التعب وتراها رغم ذلك لا تشعر أنها تؤدى واجبها على أكمل وجه وقد تصل إلى مرحلة من الإحباط. في حين أنها بالفعل تقوم بالكثير وتحقق مستويات نجاح عالية.

الرغبة في الكمال والفشل فى العمل

الذى يجعلنا نصل إلى هذه المرحلة هو الرغبة في تفادى الفشل أكثر منها رغبة في النجاح. فلا ننظر إلى ما تم تحقيقه ولكن نرغب في المزيد ونحاول إخفاء العيوب. ولكن هذا قد يودى بنا إلى تحطيم العلاقات الأسرية أو الصداقات أو خسارة الأوقات الجيدة التي تضيع ونحن نعاتب أنفسنا وحتى في العمل.

البحث المستمر عن الكمال يمكن أن يتحول لمرض مزمن في حياتنا ويسبب التوتر والقلق ويؤدى بالتالى إلى مستويات منخفضة من الثقة بالنفس وقد يصل إلى عدم الرغبة في الطعام أو الاستمتاع لمجرد أن لم يتم الوصول إلى الهدف تماما كما تمنينا.

الرغبة في الكمال والفشل فى العمل

يوجد فرق كبير بين هاتين الشخصيتين:

الأولى: تريد أن تتم الأعمال على أكمل وجه ولكن تعمل على ذلك بدون ضغط وتضع أهداف يمكن الوصول إليها وتنجح في ذلك بالفعل.

الثانية: تريد أن تتم الأعمال على أكمل وجه طوال الوقت ومن أول محاولة وتخاف من الفشل. قد تنجح وأحيانا لا. ولكننها مرهقة طوال الوقت وتشعر بضيق الوقت لأنه ليس الوقت المناسب دائما!

الشخصية الأولى يمكن أن نصفها بذات التحصيل المرتفع أو High Achiever

أما الثانية فهو وصف للباحثة عن الكمال أو Perfectionist

بشكل عام وبما أن الكمال لله وحده. فهناك دائما طريقة أفضل حتى لو لم نفكر فيها بعد ولذلك الوصول إلى الكمال هو غاية مستحيلة. هذا لو فكرنا بالمنطق.

وعلينا أن نقتنع أن العمل كله غايته أن أسعد في حياتى وأفرح بما أنجزته حتى لو كان قليل أو بمستوى أقل من المرغوب الآن وفى المرة القادمة أعمل على التحسن والتطور.

والآن إذا وجدت لديك بعض من صفات الرغبة في الكمال، إليك بعض النصائح:

1-       يمكنك وضع أهداف كبيرة ورائعة ولكن لا تعمل عليها مرة واحدة، قسم الأهداف الكبيرة إلى أهداف فرعية يمكنك الوصول إليها واحدا تلو الآخر.

2-       شجع نفسك وأنظر إلى الجانب الإيجابى فيها وساعدها بتحديد أوقات للراحة ومكافأتها بعد كل إنجاز

3-       يمكنك العمل على الوصول للنجاح والتميز ولكن بدون التمادى في الضغط على نفسك أو الآخرين.

4-       إذا كنت تبحث دائما عن الوقت المناسب ولا تجده. فهذا إنذار بالتسويف. الوقت المناسب هو الآن!

وأخيرا اعتمد على الله وقم بالعمل خطوة بخطوة لتشعر بالتقدم والتحصيل.

المزيد عن تنظيم الوقتالروتين اليومى

الرغبة في الكمال والفشل فى العمل

Read More
تحقيق التوازن بين العمل والحياة

طرق تحقيق التوازن بين العمل والحياة

لتعلم طرق تحقيق التوازن بين العمل والحياة، علينا أولا أن نفهم الغرض والمعنى من تحقيق هذا التوازن:

كلنا لدينا أربع وعشرين ساعة في اليوم ويجب تقسيمها على ما نحتاج القيام به بطريقة صحيحة.

يقسم اليوم بقيم متساوية الى ثلاث أجزاء كل منها ثمان ساعات، وتشمل: الراحة (النوم) والعمل(الإنتاجية) والوقت الشخصى.

كلما طغى جزء من هذه الأجزاء على الآخر اختل توازن الإنسان وبدون أن يشعر سيسبب له هذا النوع من عدم التوازن الأمراض والقلق والتوتر. كلنا نحتاج إلى النوم وكلنا نحتاج إلى العلاقات الاجتماعية والأسرية والرياضة والطعام والتسلية الشخصية يوميا. ولا يمكن تجاهلهم أو إهمالهم في مقابل العمل.

هذا التقسيم الشامل (3 أجزاء في اليوم) هو بشكل عام ثم يبدأ كل فرد بتقسيم كل جزء حسب أعماله وإحتياجاته الشخصية المختلفة وظروف عائلته أو غيرها من الظروف. وتوجد عدة أشياء لمراعاتها حتى يتم التوازن بين العمل والحياة وأهمها:

  • اترك أفكار وأعمال ومشاكل العمل في العمل وامنعها من الدخول معك إلى منزلك
  • الالتزام بالمواعيد عموما ومواعيد الحضور والانصراف من العمل خاصة.
  • الالتزام بمواعيد النوم والطعام وتحديد أوقات ثابته تقريبا لها.
  • عدم إهمال الأجازات والعلاقات الإجتماعية وتمضية وقت مع الأسرة والأبناء quality time
  • إيجاد وقت للقراءة أو الرياضة أو الهوايات بصفة مستمرة بقدر الإمكان.

طرق تحقيق التوازن بين العمل والحياة

طرق تحقيق التوازن بين العمل والحياة

عندما يتم ذلك سيشعر الإنسان براحة أكثر خلال أيامه وسيقدر قيمة كل ما في الدنيا من مجالات ليستغلها ويستمتع بها وعليه الآن المحافظة على هذا التوازن وهذه خطة بسيطة لمراقبة الأعمال اليومية حتى يمكننا المحافظة على التوازن بينها:

  • ابدأ أسبوعك بكتابة ما تريد القيام به هذا الأسبوع To-Do List سواء على المستوى الشخصى أو على مستوى العمل ولتكن الأعمال قابلة للتنفيذ خلال هذه المدة الزمنية وليست أهداف طويلة الأجل.
  • يمكنك إضافة المهام على نفس هذه القائمة خلال الأسبوع والمهم أن تكون القائمة التي تكتب فيها واحدة وتشمل الإثنين معا.
  • لا تنسى شطب الأعمال التي تم الانتهاء منها أولا بأول على القائمة سيمنحك هذا التشجيع اللازم على استكمال الباقى.
  • في آخر الأسبوع، ارجع الى القائمة وراجع ما تم وسيمكنك تقييمه من حيث كونه شخصى /عائلى أكثر أم مهام العمل.
طرق تحقيق التوازن بين العمل والحياة للأم فى المنزل

تكلمنا فى مقال آخر عن توازن البيت-الحياة حتى لا تفقد السيدة أو الأم رغبتها فى تحقيق ذاتها أو تشعر بالضغط من الأعمال المنزلية.

لا بد من مراجعة الإنسان لنفسه كل فترة حتى لا يطغى جزء من أجزاء حياته على الآخر فيسبب له التعاسة. وفى النهاية نحن نعمل لكى نعيش وليس نعيش كى نعمل فقط. الحياة بها الكثير والمهم هو التركيز ومراعاة الدقة والالتزام فيما نفعله أي كان واستغلال الوقت بطريقة سليمة حتى نستمتع بحياتنا ومع من نحب.

my utube

Read More
توازن البيت - الحياة

توازن البيت – الحياة

توازن البيت – الحياة … ما هو؟

ربما سمع البعض عن مصطلح “توازن العمل –الحياة” او work-life balance  وهو مفهوم ظهر منذ فترة عندما بدأ الناس بالوقوع فريسة لضغوط العمل الكثيرة من حيث الوقت والمجهود وغيرها. وبدأوا يمضون في أشغالهم وقتا طويلا يطغى على صحتهم ويبعدهم عن أسرهم وعائلتهم بل ونفسهم وأصدقائهم أيضا. وهنا يحدث اختلال في توزيع الوقت اليومى لكل فرد فالأربع وعشرين ساعة يوميا من المفترض تقسيمها على ثلاثة أجزاء مبدأيا وهم: (النوم- النفس- العمل) ثم يمكن تقسيمهم بعد ذلك إلى قطاعات أصغر حسب طبيعة حياة وعمر وعمل كل فرد. وأصبح العمل ممكن أن يتعدى الاثنى عشرة ساعة يوميا للفرد وهذا يعد نصف اليوم ومن هنا تبدأ المشاكل الصحية والنفسية بل والإجتماعية أيضا في الظهور. بإختصار خلل في التوازن وسوء توزيع لموارد الإنسان من الوقت والجهد.





وعندما اتفقنا على أن البيت هو مؤسسة ضخمة تدار تماما كالشركات وفيها المرأة هي مديرة البيت أي أن هذا هو عملها الأساسى فكان من المتوقع حدوث مشاكل مع العمل هنا تماما كأى عمل آخر. وحتى نحاول فهم المشكلة والوصول إلى الحل فسوف نتحدث عن توازن العمل-الحياة هنا من واقع البيت كمكان العمل ولذلك فسوف أبدل كلمة العمل بالبيت وأستخدم مصطلح: توازن البيت – الحياة

قد لا نتصور أن غالبية مشاكل البيت تحدث بسبب عدم التنظيم وهنا أعمم التنظيم ليشمل تنظيم الأغراض وتنظيم الماليات وتنظيم الوقت. بدأنا الحياة ببيت نظيف ومرتب ثم بدأت الأعمال في التراكم والأغراض في التكاثر والأفراد في الزيادة وفقدنا السيطرة أحيانا على أمور العمل وأمورنا الشخصية أيضا. فما الذى حدث؟

عدم تنظيم الأغراض:

تزيد الحاجات فمنلحأش نرتبها او نرفض نتخلص منها فيفضل البيت مكركب …..النتيجة نتوتر ونحس ان بيتنا وحش ومش عايزين نقعد فيه.

عدم تنظيم الماليات:

نشترى بدون مراقبة -حاجات ملهاش لازمة -منبصش على السعر –تضيع الفلوس –نندم L

عدم تنظيم الوقت:

مش لاقيين الحاجة – ندور كتير ونتوتر- الوقت يضيع- نتأخر على المواعيد.

منبصش في النتيجة ولا الساعة ننسى المواعيد المهمة والـ deadlines

منكتبش اللى ورانا فننسى فمنسلمش الحاجات في معادها او منعملش غدا مثلا فنفشل ونتوتر ونتخانق.

ما الحل؟

ببساطة شديدة يجب الفصل بين الأعمال المنزلية بكل ما بها من تعب ومشاكل وبين حياتنا الشخصية كأمهات أو زوجات أو أخوات. تماما كما ينصح بذلك لمن يعانون من مشاكل في العمل مثلا وأن عليهم ترك مشاكل العمل في العمل وعدم اصطحابها معهم إلى المنزل. يجب تحديد مواعيد للعمل في البيت وذلك بتنظيم الوقت وكتابة قائمة الأعمال. لا يمكن أن تكون الحياة اليومية مسلسل متواصل من الأعمال يتخللها بعض الفترات لغسيل الوجه اوالتحدث في التليفون. كما تعطى البيت حقه من العمل عليكى إعطاء نفسك وقت مقدس للراحة يلتزم به الجميع.

كيف يكون ذلك؟

إليك بعض الأفكار والحلول الواجبة لضمان راحتك وشعورك بالتوازن في الحياة وبالتأكيد قد ينجح بعضها وقد يكون غيرمناسب في هذه المرحلة من حياتك ولكن من المحال دوام الحال والأوضاع تتغير باستمرار. بالتأكيد تتحدد هذه القواعد والمواعيد حسب طبيعة كل أسرة.

توازن البيت - الحياة

-انتهاء الأعمال المنزلية الشاقة في موعد محدد فمثلا لا دخول للمطبخ بعد الثامنة.

– تحديد مواعيد للتنزه أو وقت محدد لشرب الشاي مثلا. ومقابلة الأصدقاء.

– مراعاة الأسرة والأقارب والمداومة على الزيارات الاجتماعية.

– الالتزام بمواعيد النوم لضمان الراحة ومواصلة العمل في اليوم التالى.

وأخيرا قد يساعدنا الشكل التالى لهرم الصحة في التفكر في ما يوجد في حياتنا وأى هذه الجوانب ينقص ويوثر على توازن الحياة. كلما كانت صحتك الجسدية والفكرية والإجتماعية على وفاق كلما كان عطاؤك أكثر وتوترك أقل.

توازن البيت – الحياة

my utube

Read More
جمالك بسرعة

جمالك بسرعة …لأنك مشغولة

جمالك بسرعة … هل هذا ممكن؟

مع انشغالك طوال النهار يوميا فى الجرى وراء الأولاد وتحضير الطعام وربما العمل، ايجاد الوقت للعناية بجمالك وصحتك قد يكون أمراَ صعباً! ولأن إدارتك الجيدة لمنزلك تستدعى أن تكون المديرة دائما نشيطة وبصحة جيدة وبهيئة رائعة أيضا، أحببت أن اقدم لكم بعض النصائح السريعة للإعتناء بجمالك …بسرعة…لأنك مشغولة …..

  • قلمى أظافرك فورا بعد حمامك أو أثناء تواجدك بالحمام حيث تستمتعين ببعض السكينة والخصوصية.
  • تذكرى دائما وضع الكريم على يديك ويمكنك الاحتفاظ بعدة علب لتكون دائما فى متناولك اذا نسيتى كحقيبة يدك أو بجوار السرير أو حتى فى المطبخ لتستخدميها فورا بعد غسيل الأطباق.
  • اجعليها عادة أن تصففى شعرك بعد أن تصففى شعر ابنتك فلا تهمليه
  • تذكرى دائما أن جمالك ينبع أساسا من الداخل غلى الخارج…فاهتمى بما تأكلين وحاولى الإكثار من الفواكه والخضر  وزيت الزيتون والإبتعاد عن عادات الأكل الخاطئة .
  • دائما ننسى أسناننا وهذا خطير جدا على المدى البعيد كما أنه لا يظهر جمال ابتسامتنا فاجعلي غسيل أسنانك عادة يومية فى أى وقت تفضلين وربما ينجح أن
  • تغسلى اسنانك مع أولادك ويكون نشاط جماعى!

هذه النصيحة لا تحتاج أى وقت فقط عليكى أن تشربى الكثير من الماء كل يوم فالماء يساعد الجسم على:

1-      التخلص من السموم

2-      اظهار جمال العينين

3-      يخفف من الانتفاخات والهالات السوداء

ولفائدة اكبر، يمكنك اضافة عصير ليمونة على زجاجة الماء الخاصة بك. وتذكرى أن لا تهملى فطورك..فهو الوقود الأهم لتسيير باقى اليوم.

الأم العاملة وتنظيم البيت

جمالك بسرعة

Read More