لماذا أرتب سريرى كل يوم؟

كثير من الأشخاص يأتيهم أحيانا هذا الخاطر الشرير الذى يقول “أرتبه ليه لما أنا كمان شوية حرجع أنام فيه تانى ؟! ” الغريب أن نفس الأشخاص تشتكى بعد فترة من الإحساس بالكركبة أو عدم الراحة النفسية فى المكان الذى تعيش فيه، ولا تدرك أن الأعمال اليومية البسيطة كتوضيب السرير فارقة فى الشكل العام للمنزل وفى راحتنا النفسية داخله.

هنا يأتى دور ما أسميه (بالتوضيب السريع) وهو  محاولة يومية لجعل شكل البيت نظيف ومنظم فى مدة لا تزيد عن الساعة، يتم فيها إدخال الملابس أو اللعب أو الأغراض المختلفة إلى أماكنها، وضع المتسخ من جميع الغرف فى الغسالة وتشغيلها اذا امتلأت، غسل اى بواقى صحون أو مواعين، توضيب أسرة الغرف كلها، التخلص من أى أوراق أو أكياس أو غيرها مستعملة من الليلة الفائتة، تلميع بسيط لأى أتربة أو تشغيل سريع للمكنسة الكهربائية فقط إذا لزم الأمر.

ترتيب المنزل

لماذا هذه الأعمال فارقة؟

1-    لأنها ببساطة تجعل شكل الغرفة وشكل الأشياء أجمل.  فالسرير الأنيق ذوالمخدات الملائمة يبدو أجمل من كومة الأغطية الملقاه فوقه، ولعب الأطفال لا تسبب مشكلة نفسية للأم إذا كانت داخل صندوقها بدلا من البعثرة على الأرض وكذلك الملابس..إذن أنا أعمل ما يجعلنى أشعر بالراحة.

2-    لأنها تجعلنى أركز أكثر فى أعمالى الهامة. العمل حول الكراكيب قد يضيع الوقت ويشتت الذهن و يبعدك عن الهدف. فى حين أن النظام يشجع على إنجاز المزيد.

3-    لا أقلق عندما تأتينى زيارة مفاجئة، ولا أُحرج أمام الأصدقاء

4-    أستطيع العثور على الأشياء بسهولة، وهذا يوفر الوقت والجهد

5-    يستطيع الأطفال اللعب بصورة افضل، مرة حينما يشاركوا فى عملية التنظيم و إعادة اللعب إلى مكانها (على سبيل اللعب) ومرة حينما أتخلص من كم رهيب من اللعب الغير مستعملة و تسبب فقط تشتيتهم عند اللعب، الآن هم أكثر تركيزا على ألعابهم الفضلة.

6-    تجعل الزوج والأطفال فى مزاج أفضل وتشعرهم بالراحة فى مكانهم الخاص وهو البيت.

7-    تساعد على توفير النقود، وذلك عندما لا اضطر إلى استبدال أو شراء قطعة جديدة من غرض ما لمجرد  أننى لا أجدها!

8-    تدفعنى إلى الابتكار والتجديد فى المنزل ، بدلا من النظر المستمر إلى الكركبة ومحاولة التغلب عليها، الآن ذهنى صافى لأن أضيف إلى المنزل بعض النواحى الجمالية.

9-    لا شىء يضاهى التسلل إلى سرير مرتب ليلا والإستمتاع بنوم هادىء بعكس التفاجؤ بككم من الملابس والاشياء المنثورة على سرير غير مرتب عندما أكون فى قمة النعاس والتعب. إنه محاولة الشعور الدائم بالرفاهية التى لا تتطلب نقودا، محاولة وضع مستويات معيشية مرتفعة بدون شراء أو صرف، فقط السلوكيات والأساليب والقواعد التى نحب أن نعيش بها لنشعر بالرفاهية وجودة الحياة.

لأنها ببساطة وظيفتى! لا أحد يمكنه تنظيم حياتى مثلى، أنا القادرة على وضع المعايير التى اراها مناسبة والطرق التى سيتم بها الوصول إلى هدف الحياة فى نظام وسعادة.

 

Read More
أنيقة حتى فى البيت

فى البيت…. لكن بشياكة

من الطبيعى أن تقضى المرأة العاملة وقتا فى اختيار ملابسها والتجهيز للخروج كل صباح وبذلك تحصل على بعض الوقت الإجبارى للتزين والحفاظ على أناقتها وشكلها بشكل يومى. لكن ربة البيت هل تتعامل مع نفسها ومظهرها بنفس الإهتمام؟

فى كثير من الأحيان قد تظل ربة البيت بملابس النوم طوال النهار- نظرا لأعمالها الكثيرة منذ أن تستيقظ- ولكنه الأمر الذى حذرتنى منه والدتى منذ صغرى خاصة خلال الأجازات فالأطفال ايضا يبدأون اليوم بإرتداء ملابس المدرسة والخروج والعكس تماما فى الأجازة فيظلوا بملابس النوم وهو الأمر الذى يوحى بالتكاسل ويقلل من النشاط.

أنت أيضا -مديرة البيت- لديك وظيفة يومية ثابتة، ويجب الإستعداد الشكلى والنفسى لها تماما كالوظيفة خارج البيت. المظهر العام الأنيق والإحساس الداخلى بالثقة يشجعان بالتأكيد على الهمة والنشاط فى العمل بل ويمنحاكى إحساسا لطيفا بأنك دائما مستعدة لفتح الباب أو استقبال صديقة. أحيانا كثير تتضمن أعمالك اليومية الخروج ربما لشراء احتياجات أو إنجاز المشاوير، والإستعداد المسبق بإرتداء الملابس أو العناية بالمظهر سيوفر وقت الخروج ويمنحك سرعة فى الأداء. كونى أنيقة ببساطة دائما وفى كل مكان، ستشعرين وقتها بإرتفاع فى حالتك النفسية وثقة أكثر بالنفس.

قد يكون النوع من الملابس الملائم لأعمالك المنزلية أو مشاويرك البسيطة هو الغير رسمى البسيط ولكن لا تجعلى ذلك يؤثرعلى الشياكة  المطلوبة. فمثلا، فى يوم الشراء التقليدى أنت تحتاجين ملابس مريحة خاصة الأحذية ولكن لا تتجاهلى تناسق الألوان أو اختيار الاكسسوارات البسيطة الملائمة التى قد تضيف الكثير إلى الهيئة العامة. من ناحية أخرى لا تبالغى فى وضع الزينة خاصة صباحا وتذكرى أن الشكل الطبيعى هو الأبسط والأفضل دائما. تماما فى حال البقاء فى المنزل، فقط ارتدى بعض الملابس المنزلية المريحة والتى يمكنك النزول بها إذا اضطررت لذلك بسرعة ولا تتجاهلى الإعتناء ببشرتك وهيئتك حتى تشعرى بحالة أفضل وأكثر نشاطا. سوف تلاحظين ايجابية وإنجاز أكبر وأفضل فى أعمالك، فالإبداع يأتى دائما من الداخل للخارج وليس العكس.

قد تعتبر فكرة جيدة أحيانا أن تستعملى ملابسك التى لا تريدى إعادة ارتدائها فى الخروج كملابس أنيقة للمنزل بدلا من شراء ملابس خصيصا للمنزل. سوف نتابع نشر كل ما يفيدك من معلومات لضمان مظهر أنيق وشعور بالثقة كل يوم حتى وأنت فى المنزل.

الشياكة والمظهر فى البيت

Read More
نظام التخزين فى المطبخ

حفظ أغطية الحلل بدون كركبة

بالتأكيد يوجد لدينا الكثير من الأغطية المختلفة سواء للحلل أو العلب البلاستيكية و كثيرا ما تسبب لنا ازدحام الضلف أو الأدراج ونشكو من عدم توافر المساحة لكل ما لدينا.

إليكم بعض الأفكار التنظيمية التى توفر من المساحة عند حفظ العلب أو الحلل وأغطيتها وتوفر من الوقت والمرونة فى الاستخدام عند الحاجة.

 يمكنك استخدام بعض أنواع من صفايات الأطباق البسيطة وجعلها كمنظم للأغطية يوضع   على جانب منفضل داخل الضلفة حتى يمكنك تخزين الأغطية وحدها بعيدا عن الحلل.

وهنا يمكنك الاستفادة من المساحة افضل بوضع الحلل بداخل بعضها

 page1 lids

 

فى حالة استخدام الدرج عليكى اتباع نفس المبدأ ولكن بصورة أخرى، الحلل وحدها والأغطية وحدها

 page2 lids

 

 

نفس الحال بالنسبة لاغطية العلب البلاستيك. وهنا الأمر يبدو أكثر سهولة حيث سيتم تخصيص أحد العلب كحامل وحاوى لكل الأغطية ثم نضع كل العلب حسب الحجم بداخل بعض.  lids

 

اختلاف بسيط فى طريقة ترتيب الضلفة ولكنها جعلتها اكثر سلاسة فى الاستخدام حتى توفر من وقتك وجهدك أثناء العمل.

لاحظى طريقة استغلال الضلفة من الداخل بتعليق حامل بسيط تمكن من احتواء بعض الأغطية الإضافية.

 2

 

Read More