وبقيت أنا المديرة!

وبقيت أنا المديرة!

وبقيت أنا المديرة!

الطبيخ والغسيل والمواعين عمرها ما كانت أهداف يومية… أهدافنا نستمتع بحياتنا فى بيوتنا … الكراكيب اللى فى حياتنا ممكن تسبب لنا التعاسة وتأخرنا وتضيع علينا كمان فرص … بالتنظيم ممكن كل ده يتصلح والأعمال دى تخلص بسرعة ومصروف البيت كمان يكفى وزيادة. التنظيم علم ممكن نتعلمه وفن ممكن يمتعنا… التنظيم أسلوب حياة.

وبقيت أنا المديرة!

وبقيت أنا المديرة!

أضع بين أيديكم خلاصة التجارب والأخطاء فى ملف شامل لكل مديرة بيت -كما أحب أن أسميها- حتى تنتهى مشقة الأعمال المنزلية اليومية ونبدأ الاستمتاع بيومنا وحياتنا فى بيوت جميلة خالية من الكراكيب. تماما كالشركات والمؤسسات بيوتنا بالتنظيم ستكون أبسط وحياتنا ستكون أكثر رفاهية بدون تكلفة إضافية… التنظيم علم يمكن تعلمه وفن يمكنه إمتاعنا… التنظيم أسلوب حياة.

 

وبقيت أنا المديرة! متاح بالمكتبات 

للشحن المباشر داخل وخارج مصر

حكايات الكتب:واتساب:  201010348460 /01118030415

عايزة تتعلمى أكتر عن تنظيم بيتك والتخلص من الكراكيب وتنظيم الميزانية والوقت؟ 

سجلى الآن لكورس تنظيم وإدارة البيت أونلاين

ملخص

كتاب: وبقيت أنا المديرة!

تنمية بشرية

 

فكرة الكتاب من حيث المحتوى:

فكرة المؤلفة ومنهجها عن إدارة البيت كالشركة وتقسيمها إلى إدارات حتى تسهل وظيفة السيدة في السيطرة على متطلبات البيت اليومية والحياتية. أخذت السيدة لقب مديرة البيت وتبدأ في فهم أهمية هذه الوظيفة في الحياة وما تحتويه من أعمال. يحتوى على حلول لكل مشاكل الكراكيب ومصروف البيت وضياع الوقت. الهدف الأساسي هو بيوت منظمة وحياة أبسط وتخفيف العبء على كل زوجة وأم عند اتباع النظام.

الكتاب من نوعية الكتب التفاعلية التي تتيح للقارئة كتابة بعض الأفكار أو التعليقات بداخله.