تربية الأطفال وإرهاق الأم المتواصل

تربية الأطفال وإرهاق الأم المتواصل

إلى كل أم لديها الآن طفلان أو ثلاثة (ربما أربعة) وتتراوح أعمارهم بين 4-10 سنوات وتشعر أن حياتها تنهار أو أنها لا تستطيع السيطرة عليهم ولا على نفسها.

في هذه المرحلة من حياتك أنت تتعاملين مع أصعب مواقف التعب والإرهاق الجسدى والنفسى والعاطفى. وربما لأول مرة.

في هذه المرحلة أنت تتعاملين مع آلام التسنين وأمراض الأطفال الكثيرة والمزعجة. تحاربين الوقت للوصول إلى التمارين والعمل وغيرها من المواعيد. تحملين حقيبتين أو ثلاثة في كل مرة تخرجين فيها حتى كرهتى الخروج. وتشعرين أنك لا تنجزين الكثير في أي من الأعمال السابقة!

في هذه المرحلة تشعرين بالذنب تجاه نفسك إذا كنت ترغبين بالعمل أو استكمال دراسات خاصة. وفى نفس الوقت تشعرين أنك لا تقضين الوقت الكاف مع أطفالك في اللعب والمرح. تشعرين بالذنب أن منزلك نظيف ومرتب ولكن أطفالك مهملون أو أن الأطفال يقضون الوقت في اللعب والمتعة والمنزل أصبح كالحظيرة!

في هذه المرحلة أنت تواجهين يوميا العديد من القرارات وبعضها مصيرية. ولا يوجد رأى نموذجى لأى منهم. أي المدارس أختار؟ هل هذا التطعيم جيد أم لا؟ هل أتوجه للطعام الصحى؟ فتشعرين بالضغط من المسئولية.

في هذه المرحلة أنت تتوجهين لمحلات ملابس الأطفال وتتجاهلين تماما المحلات الخاصة بمستلزماتك. حواراتك مع صديقاتك أصبحت كلها تقريبا عن الأولاد ومشاكلهم. لغتك أفتقرت لمصطلحات الكبار.

في هذه المرحلة أنت تبحثين طوال الوقت عن التوازن ولا تبدو أي ملامح له في الأفق.

تربية الأطفال وإرهاق الأم المتواصل

صعب … أليس كذلك؟

هذا حقيقى ولكنى أخبرك الآن أن كلنا مررنا بهذه المراحل وهذه المواقف وعبرنا منها إلى مراحل أخرى. تماما كألعاب الفيديو، في كل مرة أنت تتخطى المرحلة بنجاح إلى المرحلة الأصعب. فلا تعتقدى أبدا أن ما أنت فيه الآن هو الأصعب. ولكن هذا ليس الجانب السىء. بالعكس تماما… فطالما كلنا مررنا من هذا الطريق وكان لدينا نفس المشاكل، إذن أنت أيضا ستعبرين وتتخطيها … هذا هو الطبيعى والوقت لن يتوقف عند مرحلة التدريب على القصرية ولا آلام التسنين ولا غيرها. كل شيء له نهاية ومن المحال دوام الحال.

ماذا أفعل إذن؟

اجعلى هدفك في كل مرحلة هو الاستمتاع بها. فالمرحلة التي تنتهى لن تعود مرة أخرى.

انظرى إلى حياتك بمنظور جديد وفكرى ما هو أهم شيء في حياتى الآن؟ ما هي الأولويات؟

لا تهملى نفسك وتحدثى إلى صديقاتك وخططى وقت لنفسك تماما كما تنجحين في تخطيط أوقات أطفالك في الكورسات والتمارين.

خذى الخبرة من صديقاتك اللاتى سبقوك في المرحلة وتخطوها.

نسقى مع زوجك أو عائلتك واخرجى بدون الأطفال ولو مرة كل شهر.

أنت تحتاجين كوب المشروب الذى تفضلين ووقت لحمامك الخاص وعليك ترتيب ولو 15 دقيقة يوميا لما تحبى عمله بمفردك.

التنظيم سيساعدك

عليك الآن تبسيط كل شيء في حياتك. لا تشترى العديد من أي شيء (لعب – أدوات مطبخ – ملابس-…) احتفظى فقط بما تستعملين الآن حتى لا تتناثر الأشياء المختلفة في عموم البيت وتشتت تفكيرك وتزيد من مهامك اليومية.

اشركى أطفالك في أعمالك ودعيهم يساعدوك فهذا ضرورى لتمضية الوقت معا ولتعليمهم تحمل المسئولية والإعتماد على النفس.

رتبى جدول أعمالك اليومية وكونى سريعة في كل الأعمال. استغلى وقت نوم الأطفال فيما تحبى أنت وليس في أعمال البيت.

وأخيرا ادعى الله كثيرا ليقويك ويساعدك واعتمدى عليه.

تربية الأطفال وإرهاق الأم المتواصل

هذه المرحلة من الحياة جميلة … بل رائعة. في هذه المرحلة يحبك أولادك أكثر من أي وقت آخر في المستقبل. يرمون أنفسهم في حضنك بلا حساب. وأنت لهم المثل الأعلى. حيث أصعب مشاكلهم هي آلام البطن وكدمات التمارين.

في هذه المرحلة تبنى أنت شخصيتهم وكيف سيحبون هم زوجاتهم وأزواجهم في المستقبل. أنت تربيهم … مجرد وجودك معهم هذه تربية أيما كان ما تفعلون.
في هذه المرحلة ستستمتعين بكل الأعياد من خلال أعينهم وألعابهم وضحكاتهم.

إنها مرحلة رائعة!

 

 

تربية الأطفال وإرهاق الأم المتواصل