احتفاظ الأزواج بالكراكيب المشكلة والعلاج

احتفاظ الأزواج بالكراكيب المشكلة والعلاج

احتفاظ الأزواج بالكراكيب المشكلة والعلاج … يحتفظ بعض الرجال أو الأزواج بأشياء كثيرة قد لا يكون لها استخدام حقيقى لهم أو للبيت أو للحياة عموما! ويدعون أن كلها أشياء ضرورية و “قد” يكون لها استخدام في المستقبل أي أن معظمها يكون تحت بند: “يمكن تنفع!” حتى لو كانت قديمة أو قطعة غيار غير سليمة للسيارة أو حتى كراتين فارغة! وعندما تكون الزوجة بشخصية عكس ذلك تتحول الكراكيب إلى شخص ثالث يعيش معهم وينكد عليهم الحياة.

أسباب إحتفاظ الرجال بالكراكيب؟

  • أحيانا يكون الزوج من مدمنى الاكتناز وهذا يحتاج علاج بالنقاش والإقناع.
  • أحيانا يهرب الرجال من ضغط وظيفتهم بالاحتفاظ بالكراكيب ويتخيل عقلهم ان هذا هو المتنفس لهم بعيدا عن الالتزام والدقة التي تملأ حياتهم في العمل. هنا الحل هو محاولة الترفيه عنهم بطرق أخرى غير الاحتفاظ بالكراكيب.
  • وأحيانا يكون تصرف عادى بطبيعة الشخص ولما يثبت عدم احتياجه للأشياء يستعد للتخلص منها بدون مشاكل.
  • وأحيانا أخرى يكون وضعه لهذه الأغراض بسبب الكسل عن رميها أو مجرد وضعها في مكان خاطئ بحيث لو جاء شخص آخر وتخلص منها فلن يعلم ولن يهتم ولن يسأل عنها أصلا بعد ذلك.

احتفاظ الأزواج بالكراكيب المشكلة والعلاج

ما مدى سوء أن يكون زوجك من مدمنى الإكتناز؟

مشاكل هذه التصرفات كثيرة ومنها:

  • مساحات لا بأس بها غير مستغلة في المنزل، قد يكون الأفضل لها احتواء أغراض نحتاجها ونستعملها فعلا بدلا من أن تكون محشورة في أماكن أخرى.
  • صعوبة في تنظيف الأماكن المكدسة بالكراكيب، وقد تسبب حضور الحشرات.
  • ضغط على الزوجة وتوتر بسبب الكراكيب خاصة إذا كانت من النوع الذى لا يفضل الإكتناز. وقد يؤدى هذا إلى مشاكل مستمرة مع الزوج.
  • إذا كانت الزوجة من نفس النوع فسيتحول المنزل –لا محالة- إلى مكب نفايات كبير وستتوالد مشاكل في النظافة والصحة للأسرة كلها.
  • شعورنا أن بيوتنا ضيقة ولا تكفى أغراضنا وهذا غير صحيح فهو فقط سوء إستغلال للمساحات.

هل الكراكيب يمكن أن تكون امتداد لشخصيتنا؟

عندما نعجز عن التعبير عن شخصيتنا، أحيانا نحتفظ بأشياء نعتقد انها يمكن أن تحقق لنا ذلك. أو عندما نكون غير قادرين على تحقيق فكرة أو حلم معين فنتمسك بالأشياء اللى نعتقد انها يمكن أن تحققه لنا وهذا طبعا غير صحيح. اضغطى هنا للمزيد عن هذا الموضوع

احتفاظ الأزواج بالكراكيب المشكلة والعلاج

ما هو الحل؟

أولا: لا مفر من النقاش، الخناق لن يزيد الأمر إلا تعقيدا. واعلمى أن الموضوع قد يحتاج بعض الوقت لو الشخص مصاب بوسواس التخزين. ولكن كل شيء له خطوات وطرق. ولا بد أن تقرأى قليلا عن موضوع وسواس التخزين وكيفية علاجه. ثانيا: إليك بعض الأفكار والمحاولات:

1- مساحته الخاصة

يمكنكم الاتفاق على مكان محدد في المنزل فقط يستعمله لتجميع أو تخزين ما يحب ولكن هنا سيتم الإلتزام بالحدود، دولاب واحد أو ضلفة معينة فقط. والإلتزام ببعض قواعد السلامة كعدم الاحتفاظ بمواد قابلة للإشتعال مثلا أو جاذبة للحشرات والالتزام بالجرد المستمر حتى لا تتراكم الأغراض مع الزمن.

2- الإقناع

ربما يفيد التحدث معه بواقعية ومنطقية مع الضغط على الجانب العاطفى، فمثلا في موضوع الاحتفاظ بالملابس بدون داع حتى لو تغير المقاس أو لا تستخدم لسنوات، ماذا عن كم الناس التي ستستفيد من هذه الأغراض؟ ماذا عن الحسنات التي ستكتسبها إذا تبرعت بهم؟ الواقع يقول أن الأقمشة تبلى مع الزمن فيوما ما ستبلى هذه الملابس بدون استخدام ولن تنفع أحدا. ماذا عن الأشياء التي لها ثمن الآن ولا نستخدمها؟ ربما أمكننا بيعها الآن وتحويلها لبعض المال بدلا من أن تفقد قيمتها مع الزمن. أليس كذلك؟ ودعيه هو يناقش الأمر مع نفسه قليلا.

3- عرض المساعدة العملية

في بعض الحالات لا يكون الموضوع مرضى أو مشكلة كبيرة، ولكنه فقط نوع من الكسل أو التكاسل، فيمكنك هنا عرض المساعدة وتخصيص وقت لجرد الموجود واتخاذ القرار بالتخلص منه سويا ثم يمكنك بعدها القيام بآخر خطوة وهى التخلص منها فعليا.

4- الأمر الواقع

في بعض الأحيان لا يقتنع الشخص إلا لو رأى بعينه النتيجة. وهنا إذا كنت متأكدة أن الموضوع لن يتطور إلى مشكلة كبيرة، يمكنك التصرف وترتيب المكان أولا ثم عرضه عليه (كدولاب ملابسه مثلا توضيبه والتخلص من الذى لا يستعمل في صندوق او كيس مؤقتا بعيدا عن الدولاب وترك المنظر جميلا ومرتبا) وهنا قد يقتنع عندما يلاحظ الفرق في الاستخدام والراحة من الشكل المرتب.

مساعدة كبار السن فى التخلص من الكراكيب

احتفاظ الأزواج بالكراكيب المشكلة والعلاج